هل تستطيع حكومة الاقليم صرف المخصصات المالية للطلبة؟ 

2021-11-23 15:15:12

 تقرير: Draw
كل الاحزاب السياسية التي هي خارج التشكيلة الحكومية تؤيد احتجاجات الطلاب المطالبين بصرف مخصصاتهم المالية، كذلك الاحزاب المشكلة للكابينة الحكومية التاسعة ايدت ايضا تلك الاحتجاجات، الا ان بالرغم من ذلك لم تجرأ اي من تلك الاحزاب على اتخاذ قرار تعيد للطلبة مخصصاتهم المالية، وزراء اليكيتي وحركة التغيير داخل الحكومة يتبادلون الاتهامات، هناك برود في العلاقة بين رئيس الحكومة مسرور بارزاني و نائبه قوباد طالباني، مجموع مخصصات الطلاب شهريا ( 8 مليار) دينار، هل تستطيع الحكومة صرفها؟ هل هناك سيولة مالية متوفرة لدى الحكومة ؟ معلومات اوفى في سياق التقرير التالي.. 
 ثورة الطلاب. 
الكابينة الوزارية التاسعة المشكلة من قبل البارتي، اليكيتي و حركة التغييرلم تنقطع عنها التظاهرات و الاحتجاجات منذ تشكيلها. الاحتجاجات الاخيرة في اقليم كردستان كانت بسبب اخفاقات وزارتي التربية والتعليم العالي و كلتا الوزارتين من حصة البارتي واليكيتي، فقبل اسابيع من احتجاجات طلاب الجامعات ، خرج طلاب السادس الاعدادي و المدرسين المحاضرين في تظاهرات، بدأ طلاب الجامعات احتجاجاتهم منذ ثلاثة ايام مطالبين باعادة صرف مخصصاتهم المالية المتوقفة منذ( 7 سنوات) بسبب الازمة المالية التي عصفت بالاقليم في نهاية عام 2014، بدأت التظاهرات في جامعة السليمانية ثم توسعت لتشمل مناطق اخرى تحت سلطة و ادارة اليكيتي، وصلت تلك الاحتجاجات الى جامعات اربيل و دهوك التي هي  تحت سيطرة وادارة البارتي، الحراك الجديد للطلاب سمي بـ( ثورة الطلاب)  

 مخصصات الطلاب 
المخصصات الدراسية تصرف لطلاب الجامعات والمعاهد الحكومية، هذه المخصصات توقفت في 2 تشرين الثاني من عام 2014 بقرار من نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة الاقليم انذاك  اثناء تفاقم الازمة المالية. 
المخصصات الدراسية قبل توقفها كانت تصرف كالاتي:  
-    (40 الف) دینار، تصرف شهريا كمخصصات للطلاب الذين تم قبولهم في الجامعات والمعاهد الحكومية التي هي  في محل سكنهم.
-    (60  الف ) دینار تصرف شهريا كمخصصات للطلاب الذين يقيمون في الاقسام الداخلية.
-    (100 الف) دینار تصرف كمخصصات مالية للطلاب الذين يداومون في جامعات خارج مدنهم ولايقيمون في الاقسام الداخلية.
وفق احصاءات وزارة التعليم العالي في الاقليم، عدد طلاب الجامعات و المعاهد (134 الف و 649) طالب، اذا قررت الحكومة اعادة صرف تلك المخصصات وبنفس الية عام 2014، فأنها ستحتاج  توفيرسيولة مالية تقدر بـ(8 ملیار) دینار.
 هل تستطيع الحكومة اعادة صرف المخصصات الدراسية للطلاب؟ 
 بحسب اخر الاحصائيات فأن العائدات المالية للاقليم شهريا كالآتي: 
 العائدات النفطية: الحكومة تحصل شهريا على (900 ملیون) دولار، (350 ملیون) دولار من هذا المبلغ تدخل شهريا  في خزينة وزارة المالية وبأحتساب المبلغ بالدينار يكون (920 ملیار) دینار شهريا. 
العائدات الداخلية : تحصل  الحكومة شهريا على (250 ملیار) دینار.
المساعدات المقدمة من قبل دول التحالف (20 ملیار) دینار شهريا.
    
 المبلغ المرسل من الحكومة الاتحادية لتسديد رواتب الموظفين (200 ملیار دینار) شهريا. 
الارقام توضح ان العائدات المالية لحكومة الاقليم تصل شهريا الى (990 ملیار) دینار، وتذهب (894 ملیار) دینارمنها لتسديد رواتب الموظفين ولن يتبقى من هذا المبلغ سوى (60 ملیار) دينار فقط، الحكومة بأمكانها صرف المخصصات المالية للطلاب، الا ان المختصين ومسؤلو الحكومة يقولون بأن اعادة صرف المخصصات الدراسية تؤثر على الميزانية التشغيلية للوزارت وستؤثر ايضا على ميزانية تنفيذ المشاريع الحكومية، لذلك ليس من المتوقع ان تعدل الحكومة عن قرارها و تعيد صرف المخصصات الدراسية للطلاب.   
 من الذي اثار الموضوع  وجعل منها قضية رأي عام ؟ 
 في يوم 14 من هذا الشهر قامت عضو لجنة التربية في برلمان كردستان من حركة التغيير (اشنا عبدالله) بجمع تواقيع (48) نائبا وقدمت طلبا الى رئاسة البرلمان لمناقشة موضوع اعادة صرف المخصصات الدراسية المتوقفة خلال الجلسة القادمة للبرلمان مع استضافة الوزراء المختصين، بعد اسبوع من تقديم الطلب، بدأت الاحتجاجات الطلابية. 
اليكيتي و البارتي يتبادلون الاتهامات. 
وزارة التعليم العالي في حكومة الاقليم هي من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني، ويقود الوزارة  (ارام محمد) لقد تعرض هذا الوزير الى انتقادات لاذعة خلال الفترة الماضية، عندما احتج طلبة السادس الاعدادي و خرجوا الى الشوارع بسبب عدم رضاهم عن الية القبول المركزي وهذه المرة  الثانية التي يتعرض فيها الوزير الى انتقادات، وزارة المالية والتي هي من حصة حركة التغيير اتهمت من جانبها وزارة التعليم بالتقصير وان موضوع المخصصات الدراسية  لاعلاقة لهم بها. لان مبالغ تلك المخصصات صرفت من قبل وزارة التعليم  دون الرجوع الى وزارة المالية.   
الاحتجاجات الطلابية المطالبة بأعادة صرف المخصصات الدراسية ليست جديدة، ففي الاول من نيسان 2019 قام مجموعة من الطلاب بالتظاهر امام  مبنى وزارة التعليم العالي مطالبين بأعادة صرف تلك المخصصات، في يوم 16 تموز 2019،  صرحت عضو لجنة التربية في برلمان كردستان حسبية كردي بأن، "اعادة صرف المخصصات الدراسية لطلاب الجامعات ستكون من اولويات الكابينة الحكومية التاسعة".

بابه‌تی په‌یوه‌ندیدار
من بغداد إلى أربيل.. فضائح فساد تهز صناعة النفط العراقية

الحصاد DRAW

كێ دەبێتە سەرۆك كۆماری عێراق؟

بەرهەم ساڵح
هۆشیار زێباری
لەتیف رەشید
حاكم رزگار
مافی به‌رهه‌مه‌كان پارێزراوه‌ بۆ دره‌و
Developed by Smarthand