حسم مقاعد البرلمان بالاتفاق؟

2021-04-19 09:52:43

الحصاد:

تنشغل الاحزاب السياسية سراً بتوزيع المقاعد البرلمانية العراقية في إقليم كوردستان، فالحزب الديمقراطي يطمع في الحصول على (20) مقعداً في أربيل ودهوك من اصل (25)مقعداً، ويرغب الإتحاد الوطني في السليمانية بحسم المقاعد المخصصة للمحافظة بالإتفاق مع الأحزاب السياسية، بهذا الشكل (10 للاتحاد، 4 لحركة التغيير، 2 لجماعة العدالة).
كان مقرراً ان يكون يوم 17 من شهر نيسان الجاري آخر موعد لتسجيل التحالفات للانتخابات البرلمانية العراقية المبكرة، لكن المفوضية مددت مدة تسجيل التحالفات حتى الاول من آيار المقبل.
الاتحاد يتعامل بالمقاعد الـ(18) المخصصة لمحافظة السليمانية، ويريد توزيع تلك المقاعد في اطار تحالف، كالآتي:
٭ (10) مقاعد للاتحاد الوطني الكوردستاني 
٭ (4) مقاعد لحركة التغيير 
٭ (2) مقعدان لجماعة العدالة

التحالفات في السليمانية 

منذ ايام تجتمع الاحزاب خلسةً لتكوين وتأسيس تحالفات بتحركاتها خلف الكواليس، وخصوصاً بين الإتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير وجماعة العدالة الكوردستانية، وكل ذلك للتحالف على المقاعد البرلمانية الـ(18) الخاصة بمحافظة السليمانية.
يرغب الإتحاد الوطني الدخول الى الانتخابات العراقية المبكرة متحالفاً مع حركة التغيير وجماعة العدالة الكوردستانية.
ينوي الاتحاد الوطني في حال تحالفه مع الاطراف الاخرى الاحتفاظ بـ(10) مقاعد برلمانية في محافظة السليمانية ومنح الـ(8) مقاعد الاخرى للآخرين.
بحسب معلومات (الحصاد)، فقد وعد الإتحاد الوطني ان يضمن (4) مقاعد لحركة التغيير من مجموع المقاعد البرلمانية الخاصة بمحافظة السليمانية والبالغة عددها (18) مقعداً، وفي الوقت نفسه وعد بمنح مقعدين اثنين بجماعة العدالة الكوردستانية.
في هذه الحالة ستبقى مقعدين اثنين فقط، وفي حال اتفق الاتحاد الوطني مع الاتحاد الاسلامي الكوردستاني فسيمنح مقعداً للاتحاد الاسلامي ويتبقى مقعد وحيد الاحزاب الاخرى والذين يدخلون الانتخابات بصفتهم مرشحين مستقلين.
حراك الجيل الجديد لا يريد الدخول في تحالف مع الاتحاد الوطني، لكنه لن يرفض التحالف مع الاتحاد الإسلامي وجماعة العدالة، وحتى حركة التغيير.
يطمع حراك الجيل الجديد بالحصول على (3 أو 4) مقاعد في محافظة السليمانية، لكن في حال اتفاق الاطراف وحدوث تزويرات، يحتمل حصوله على مقعد واحد أو مقعدَين.
أما تحالف الأمل الكوردستاني والمحتجين الغير راضين، سيكون الفوز بالمقاعد امراً صعباً عليهم دون امتلاك مؤسسة اعلامية قوية ودعم ومساندة مادية ومعنوية، لكن اذا رشح نواب هذا التحاف انفسهم في دوائر كَرميان ورانية، فيحتمل ان يقلبوا الوضع ويُعرقلوا اتفاق الاتحاد الوطني وحركة التغيير ويجعلوا منه هباءً منثورا.

التحالفات في اربيل

ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني لم يبرم اي اتفاق مع الاحزاب الاخرى، لا على المقاعد الخاصة بمحافظة اربيل البالغة (14) مقعداً، ولا على المقاعد الخاصة بمحافظة دهوك والمحددة بـ(11) مقعداً.
في حال عدم اتفاقه، ينوي الحزب الديمقراطي الفوز بـ(8-10) مقعداً في اربيل، وكافة مقاعد محافظة دهوك وعددها (11) مقعداً.
في حال ابرام الحزب الديمقراطي اتفاقاً، بخصوص محافظة اربيل هناك مفاوضات خفية وغير معلنة للحزب الديمقراطي مع حركة التغيير هدفه ضمان حصول الحركة على مقعدَين في تلك المحافظة، و إن لم يُبرَم هذا الاتفاق فسيكون الوضع لصالح الإتحاد الوطني وحراك الجيل الجديد.
يضع الإتحاد الوطني الكوردستاني الفوز بـ(4) مقاعد في محافظة اربيل، لأنه حاز على (79 الف و745) صوتاً في الانتخابات السابقة، كما حاز تحالف الديمقراطية والعدالة على (50 الف و537)، وبهذا يكون مجموع أصوات الاتحاد الوطني وتحالف الديمقراطية والعدالة (130 الف و282) صوتاً، وبهذا يحتمل الحصول على (2 أو 3) مقاعد، وبما إن الإتحاد كان قد حاز في الانتخابات السابقة في حدود دائرة كوية(كويسنجق)-سهل اربيل(دَشتي هَولير) على (37 الف و631) صوتاً، لكن الحزب الديمقراطي كان قد حصل على (23 الف و987) صوتاً، لهذا فالاتحاد الوطني يطمع بمقعدَين اثنين من المقاعد الـ(4) في تلك الدائرة.
في الدائرة (1) في محافظة اربيل والتي تشمل مناطق جومان ورواندوز وشقلاوة، كان الاتحاد الوطني قد حصل في الانتخابات السابقة في تلك الدائرة على (25 الف) صوت والحزب الديمقراطي الكوردستاني على (34 الف و753) صوتاً، لذلك فإن الفوز بمقعد من قِبَل الاتحاد ليس صعباً.
اما حراك الجيل الجديد الطامع في مقعدَين من مقاعد محافظة اربيل، فإنه كان قد حاز في الانتخابات السابقة على (70 الف و833) صوتاً، وفاز بمقعدَين، لكن الآن وفق القانون الجديد سوف تتوزع اصواته على اربع دوائر، وتقع اغلب اصواته في الدائرة الرابعة لأربيل وبلغت (19 الف و949) صوتاً، تليها الدائرة الثانية وكانت اصوات الحراك فيها (15 الف و24) صوتاً.
وإذا امتعض الحزب الديمقراطي بإتفاق حركة التغيير مع الإتحاد الوطني في محافظة السليمانية، فليس من الوارد آن تحصل حركة التغيير على اي مقعد في محافظة اربيل، اما بخصوص جماعة العدالة والإتحاد الاسلامي فمن الصعب حصولهما على اي مقعد إن لم يُرَكِزا على مرشح واحد ودائرة واحدة.

مقاعد دهوك

من مجموع المقاعد الـ(11) في محافظة دهوك، والتي كان الاتحاد الاسلامي حاصلاً فيها على مقعد واحد في الانتخابات السابقة، فإن تكرار هذا في الانتخابات المقبلة يعتبر صعباً ومن الاحتمالات الضعيفة، لأن الإتحاد الاسلامي قد فاز بمقعد واحد جراء حصوله على (43 الف و525) صوتاً من مجموع اصوات المحافظة، وبحسب قانون الانتخابات الجديد تتوزع اصوات الإتحاد الاسلامي على ثلاثة دوائر، وهذا ما يضعف احتمال تكرار حصول الاتحاد الإسلامي على مقعد له في محافظة دهوك.
لم يستطع الاتحاد الوطني الفوز بأي مقعد في الانتخابات السابقة على الرغم من حصوله على (25 الف و515) صوتاً، وكان تحالف الديمقراطية والعدالة قد حاز على المركز الثالث من حيث عدد الأصوات التي حصل عليها وبلغت (25 الف و664) صوتاً، ويبلغ مجموع اصوات الاتحاد الوطني مع تحالف الديمقراطية والعدالة (51 الف و179) صوتاً، وتتوزع هذه الأصوات على ثلاث دوائر انتخابية، وعليه فإن الاتحاد يطمع بالحصول على مقعد واحد في تلك المحافظة.
حصل حراك الجيل الجديد في الانتخابات السابقة في محافظة دهوك على (18 الف و52)صوتاً، وهذه الاصوات ايضاً ستتوزع على ثلاث دوائر انتخابية، وبهذا يصعب الحصول على مقعد واحد بنفس بنسبة اصواته في الانتخابات السابقة.

فرص المستقلين

على الرغم من ان القانون الجديد للانتخابات في العراق تم المصادقة عليه بهدف اتاحة الفرص للأشخاص المستقلين والمرشحين من خارج الاحزاب، لكن من غير الوارد اتاحة وتحقيق هذه الفرصة، خصوصاً وأن المؤسسات والغرف الانتخابية للأحزاب تجري قراءاتها ومنشغلة بإيجاد ثغرات داخل القانون لكي يحسموا الوضع لصالحهم.

بابه‌تی په‌یوه‌ندیدار

الحصاد DRAW
من بغداد إلى أربيل.. فضائح فساد تهز صناعة النفط العراقية

بەشداری هەڵبژاردنی داهاتوو دەكەیت.؟

بەڵێ
نەخێر
مافی به‌رهه‌مه‌كان پارێزراوه‌ بۆ دره‌و
Developed by Smarthand