هجوم أربيل.. رسائل إيرانية بعد "نطنز"

2021-04-15 07:04:57

الحصاد draw:

الحرة 

الهجوم الذي تعرض له مطار أربيل في إقليم كردستان العراق والهجمات الأخرى بالصواريخ التي استهدفت قوات تركية في الإقليم تهدف الميليشيات التي تقف وراءها إلى إيصال رسائل جديدة للولايات المتحدة وحتى إلى "أصدقاء" إيران، بحسب المحلل السياسي العراقي إياد الدليمي.

وكان مطار أربيل تعرض، مساء الأربعاء، لهجوم هو الثاني في غضون شهرين، وكذلك وردت أنباء عن صواريخ أخرى سقطت في محطيه، إحداها طال قوات تركية منتشرة منذ 25 عاما في عشرات القواعد في كردستان العراق.

وفي وقت سابق الأربعاء، انفجرت قنبلتان عند مرور موكبين لوجستيين عراقيين يقلان معدات عسكرية للتحالف الدولي في محافظتي ذي قار والديوانية في جنوب العراق.

رسائل

ويعتقد المحلل السياسي العراقي أن الميليشيات تحاول أن تقول لواشنطن وربما إسرائيل وحتى بعض الدول العربية أن "يديها تطول الكثير من المواقع في العراق سواء أميركية أو حتى غير أميركية".

ويشير إلى أن وسائل الإعلام الإيرانية حاولت قبل أيام الترويج إلى أنها استهدفت موقعا للموساد شمال العراق، لكن اتضح لاحقا أنها مزاعم غير صحيحة.

ولا تنفصل الهجمات الأخيرة عن التفجير الذي حصل في مفاعل نطنز النووي، بحسب المحلل الذي تحدث لموقع "الحرة" وقال: "إيران في حالة هيجان بسب تعطل تخصيب اليورانيوم للشهور المقبلة"، وبالتالي "فإن عملية أربيل هي رد للاعتبار أولا وثانيا لتقول إنها قادرة على أن تفعل الكثير".

 

صل عدد الهجمات التي نفذتها ميليشيات ضد مصالح للتحالف في العراق إلى نحو 20 هجوما، سواء بصواريخ أو قنابل، منذ وصول الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى البيت الأبيض أواخر يناير، فيما وقع العشرات غيرها قبل ذلك على مدى أكثر من عام ونصف العام.

وقبل أسبوع فقط، استأنفت الإدارة الأميركية "الحوار الاستراتيجي" مع الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي الذي يتعرض أيضا لتهديدات من الفصائل الموالية لإيران.

وفي الهجوم الذي وقع في فبراير الماضي، ردت الإدارة الأميركية بقصف أهداف على الأراضي السورية، ما رآه البعض على أنه كان رغبة أميركية في تجنب وضع الحكومة العراقية في موقف حرج.

ويعتقد المحلل العراقي أن هذه الهجمات بشكل عام لا تؤدي إلى خسائر بشرية كثيرة، لذلك لا تبدو الإدارة الجديدة "متعجلة في الرد على مثل هذه الاعتداءات".

ويشير إلى أن واشنطن لا ترغب في التصعيد مع إيران أو غيرها من الدول في الشرق الأوسط، بعد أن وجهت البوصلة ناحية الصين باعتبارها الخطر الأكبر لها. ويقول: "لم يعد الشرق الأوسط بعد أولوية لأنه صار عبئا وكلفة كبيرة".

كان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أعلن، الثلاثاء، أيضا الانسحاب الكلي للقوات والمعدات الأميركية من أفغانستان ابتداء من أول مايو المقبل.

 

وخلص تقرير للاستخبارات الأميركية نشر، الثلاثاء، إلى أن سعي الصين لأن تصبح قوة عالمية "يعد التهديد الأكبر للأمن القومي الأميركي"، وأشار إلى الصين وروسيا باعتبارهما التحديين الرئيسيين، وحذر كذلك من خطر إيران وكوريا الشمالية.

ويعتبر المحلل العراقي أن استهداف تركيا في العراق يعكس "التقاطعات" بين تركيا وإيران في عدة ملفات إقليمية أبرزها العراق وسوريا "رغم التصريحات الوردية" بينهما.

ويشير إلى أن الدعم التركي الكبير للآذريين في النزاع مع أرمينيا سبب ضيقا كبيرا لطهران، وكذلك دعم إيران اللامحدود لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق، وتحديدا في سنجار، يسبب إزعاجا كبيرا لأنقرة وتقوم بقصف هذه المواقع بالتنسيق مع الحكومة العراقية، بالإضافة إلى أن الاتفاق بين أربيل وبغداد الخاص بطرد هذه الميليشيات من سنجار الذي لم يطبق حتى الآن بسبب "الفيتو الإيراني".

ويرى الدليمي أن إيران بهذا الهجوم الأخير أرادت إرسال رسالة لتركيا أنها "أنها لن تقبل بتطبيق اتفاق سنجار".

وتسعى إيران لأن يكون قضاء سنجار نقطة عبور لميليشياتها بين العراق وسوريا، فيما تتدخل تركيا لملاحقة أعضاء حزب العمال الكردستاني المتمركزين فيه

وسببب هذا الملف  توترا كبيرا بين البلدين قبل نحو شهرين عندما صرح سفير إيران لدى العراق، إيرج مسجدي، بأن بلاده "لا تقبل بوجود قوات أجنبية في العراق... ويجب أن لا تكون القوات التركية بأي شكل من الأشكال مصدر تهديد للأراضي العراقية ولا أن تقوم باحتلالها".

وجاء الرد التركي باستدعاء سفير طهران، كما صرح سفير أنقرة لدى بغداد، فاتح يلدز، بأن "سفير إيران هو آخر شخص يمكن أن يعطي تركيا درسا في احترام حدود العراق".

بابه‌تی په‌یوه‌ندیدار

الحصاد DRAW
من بغداد إلى أربيل.. فضائح فساد تهز صناعة النفط العراقية

بەشداری هەڵبژاردنی داهاتوو دەكەیت.؟

بەڵێ
نەخێر
مافی به‌رهه‌مه‌كان پارێزراوه‌ بۆ دره‌و
Developed by Smarthand