الحزب الديمقراطي الكوردستاني يستنسخ تجربة الإتحاد الوطني الكوردستاني؟

2021-04-06 18:39:40

تقرير : محمد رؤوف - فاضل حمةرفعت 

ترجمة : ك.ق

أقل من شهرين هي المدة المتبقية التي تفصل الحزب الديمقراطي الكوردستاني عن عقد مؤتمره الرابع عشر، مؤتمرٌ يحسم خارطة تقسيم السلطة بين ابناء العمومة بعد ابتعاد مسعود البارزاني من الساحة السياسية، فهل يرشح البارزاني نفسه مجدداً؟ ام يفضل الانسحاب ليبقى مرجعاً للحزب؟ وفي حال انسحابه مَن الذي سيأخذ مكانه؟ هل تنتقل السلطة من الأب للإبن؟ ام تنتقل من العم الى ابن الأخ؟ يرغب الحزب الديمقراطي الكوردستاني بإستنساخ اسلوب المؤتمر الرابع للإتحاد الوطني الكوردستاني ويمارس اسلوب الرئاسة المشتركة؟ لمعرفة المزيد من التفاصيل تابعوا هذا التقرير.

المؤتمر الرابع عشر 

يعقد الحزب الديمقراطي الكوردستاني في ٢٦ آيار من العام الحالي، اي بعد اقل من شهرين من الآن مؤتمره الرابع عشر، لكن بحسب معلومات (الحصاد)، هناك احتمال قوي لتأخير موعد المؤتمر المزعوم عقده، والحزب الديمقراطي يريد ان يجعل من تفشي الكورونا عذراً لتأخير المؤتمر، لكن المصادر المطلعة تتحدث عن عدم إتفاق العائلة البارزانية(آل بارزان) على الخارطة الجديدة لتقسيم السلطة داخل الحزب.
وفقاً للنظام الداخلي للحزب كان ينبغي عقد هذا المؤتمر بتأريخ ١١ كانون الأول عام ٢٠١٤، اي ان هذا المؤتمر قد تأخر قرابة (٧) أعوام عن موعده، في حين لا ينبغي ان يتأخر عقد المؤتمر اكثر من عام واحد عن موعده المقرر وفقاً للنظام الداخلي للحزب والمصادق عليه في المؤتمر الثالث عشر للحزب، عموماً لم يعقد الحزب الديمقراطي اي مؤتمرٍ له منذ (١١) عاماً، وكان قياديوا الحزب يُرجِعون اسباب عدم عقد المؤتمر الى الحرب مع داعش والأزمات السياسية والاقتصادية في الأعوام الماضية، والآن فإن الكورونا هي ذريعة حاضرة للتأجيل.

المؤتمر الرابع عشر وتغييراته

يبلغ مسعود البارزاني الرئيس والمرجع الحالي للحزب الديمقراطي، من العمر (٧٥) عاماً، لذلك فهو يُجري الاستعدادات لمرحلة ما بعد شخصه، ويريد ان يقوم بتنظيم اعادة توزيع السلطة داخل عائلته، وتحديداً مابين أبنائه وأبناء إخوته، في حال ابتعاده عن الساحة السياسية لأي سببٍ كان.
بشكل عام هناك عدة سيناريوهات لكيفية اعادة توزيع السلطة في الهرم الاعلى للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وتلك السيناريوهات هي كالآتي :

السيناريو الأول :

على شاكلة المؤتمر الثالث عشر، يرشح مسعود البارزاني نفسه لمنصب رئيس الحزب ويصبح نيجيريان البارزاني نائباً للرئيس، في هذه الحالة وعند ابتعاد مسعود البارزاني من الساحة السياسية لأي سبب كان، فإن نيجيرفان البارزاني سيصبح رئيساً للحزب مباشرةً، لأنه نائب الرئيس، وهذا ما لا يرغب فيه أبناء مسعود البارزاني وتحديداً مسرور البارزاني، من جهةٍ اخرى هذا يحدد أسلوب توزيع السلطة داخل العائلة البارزانية مستقبلاً، بشكل تنتقل السلطة عمودياً من الاب الى الإبن، ام تنتقل السلطة افقياً من العم الى ابناء الأخ، وحسن هذه المعادلة سيقرر مصير ابناء إدريس البارزاني داخل الحزب الديمقراطي، لذلك يستبعد تكرار نفس سيناريو المؤتمر الثالث عشر عند اعضاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

السيناريو الثاني :

يرشح مسعود البارزاني نفسه لمنصب رئيس الحزب على غرار المؤتمر الثالث عشر للحزب، مع اضافة منصب نائب آخر لرئيس الحزب، ما يعني وجود نائبان إثنان للرئيس، والنائبان يكونان نيجيرفان البارزاني ومسرور البارزاني او احد ابناء مسعود البارزاني الآخرين، ويكثر الحديث عن (ملا مصطفى) الابن الاصغر لمسعود البارزاني والابدي يُعرَف بـ"بابو" ويقوم بإدارة بأعمال والده الاجتماعية في منطقة بادينان، وإذا تم تثبيت هذا السيناريو، فبعد ابتعاد مسعود البارزاني من الساحة السياسية، يتجه الحزب الديمقراطي نحو تطبيق أسلوب الإتحاد الوطني وهو ادارة الحزب من قبل الرئاسة المشتركة مابين اباء العمومة، وبما ان للرئيس نائبان فإنهما سيحصلان مباشرةً على سلطات رئيس الحزب. 

السيناريو الثالث :

كما يتحدث عنه بعض أعضاء الحزب الديمقراطي، يحتمل ان يتخلى مسعود البارزاني عن منصب رئيس الحزب ويبقى كـ"مرجع"، وفي هذه الحالة ينبغي على البارزاني مسعود ان يحسم امر رئاسة الحزب بين أبنائه وأبناء اخوته، وهذا ما يربك العلاقات داخل عائلته، وحينها يمكن ان يضطر البارزاني مسعود الى استنساخ أسلوب المؤتمر الرابع للإتحاد الوطني الكوردستاني ويقوم بتوزيع السلطة بين أبنائه وأبناء إخوته ويُسَلَم الحزب الى أبناء العمومة ويقوم هو بمراقبتهم ويمنع حدوث التوترات فيما بينهم، ورويداً رويداً وبمرونة يعمل على حسم السلطة في مصلحة أبنائه.

السيناريو الرابع :

هذا هو سيناريو إبعاد نيجيرفان البارزاني من كوردستان، هذا ما يقوله البعض من أعضاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني، حيث ان اتفاق الحزب الديمقراطي مع التيار الصدري في الانتخابات العراقية المبكرة هو لضمان منصب رئيس الجمهورية لنيجيرفان البارزاني، لأن هذا الامر سيبعد نيجيرفان كعائق امام التغييرات داخل الحزب، والمتحدثين حول هذا الموضوع يرون ان البارزاني سيصبح مرجعاً غير المؤتمر الرابع عشر وسيصبح مسرور البارزاني رئيساً للحزب الديمقراطي الكوردستاني، لكن المشكلة تكمن في شخص نيجيرفان فهل هو على استعداد للتوجه نحو بغداد، وخاصةً هناك حديث أن البارزاني مسعود قد قال ذات مرة "اعضاء العائلة البارزانية(آل بارزان) لا ينبغي على احدهم تسلم اي منصب في بغداد، لأن والدي البارزاني مصطفى قد طلب هذا الامر من ابنائه واحفاده"، على الرغم من ان هذا المر ليس عرفاً او سُنةً ثابتة داخل العائلة البارزانية، ففي الستينات والسبعينات من القرن المنصرم وحينما كان البارزاني الأب(ملا مصطفى) حياً يرزق، اقدم كل من (عبيدالله، لقمان، وصابر) وهم من ابناء البارزاني مصطفى على تسلم مناصب وزارية ونيابية في بغداد(يقال ان البارزاني مصطفى قد تبرى من ابنائه الثلاثة المذكورين).
 
السيناريو الخامس :

ان يقوم الحزب الديمقراطي بإستنساخ سيناريو المؤتمر الرابع للإتحاد الوطني مباشرةً وعلناً دونما الحاجة الى الإخفاء وخلق الاعذار، ويتخلى مسعود البارزاني عن منصب رئيس الحزب وأن يدار الحزب بأسلوب الرئاسة المشتركة من قبل نيجيرفان البارزاني ومسرور البارزاني، وهذا السيناريو ليس ببعيد، ويتنبأ البعض من أعضاء الحزب الديمقراطي من ذوي الخبرة في مجال العمل التنظيمي بهذا الامر، فقد قال فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي بعد انعقاد المؤتمر الرابع للإتحاد الوطني، في اجتماع مع احد المسؤولين في الإتحاد الوطني ان "الاتحاد الوطني يريد ان يغيير من عادات الحزب الديمقراطي، لأن اي عمل يقوم به الإتحاد الوطني فإن الحزب الديمقراطي سيحذو حذوه بعد ذلك ويستنسخ ما قام به الإتحاد، فالاتحاد قام بتأسيس عدد من المؤسسات الاعلامية المختلفة، والحزب الديمقراطي يمارس نفس العمل حالياً، واقدم الاتحاد على ممارسة أسلوب الرئاسة المشتركة، فهل تريدوننا ان نُقدِم نحن ايضاً على نفس الأسلوب".

مصير أعضاء المكتب السياسي والقياديين

فرصة البقاء ضعيفة في المؤتمر الرابع عشر لدى أغلب أعضاء المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، يمكن ايجاد اعمال في احدى الهيئات التابعة لمقر البارزاني للذين يتم استبعادهم من المكتب السياسي، وهذا مماثل للمجلس السياسي الأعلى للإتحاد الوطني الكوردستاني.
الذين لديهم فرصة البقاء في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي بعد المؤتمر الرابع عشر هم كل من فاضل ميراني السكرتير الحالي للمكتب السياسي للحزب الديمقراطي، لأنه قادر على الحفاظ على التوازن مابين نيجيرفان البارزاني ومسرور البارزاني، بالاضافة الى (ريبوار يلدا، آزاد برواري، هوشيار زيباري، ومحمود محمد).
لم يرشح نيجيرفان البارزاني نفسه لمنصب رئيس الحزب الديمقراطي في آخر مؤتمر(المؤتمر الثالث عشر) للحزب،
وقد رشحه مسعود البارزاني لمنصب نائب رئيس الحزب وحاز على اصوات المؤتمر، يقول المقربون من نيجيرفان البارزاني لو ان نيجيرفان كان قد رشح نفسه لرئاسة الحزب فإنه كان سيفوز على عمه مسعود البارزاني، لأنه كان يحظى بتأييد الكثيرين داخل الحزب حينذاك.
لكن الوضع تغير الآن، فلم يعد نيجيرفان محتفظاً بمنصب رئيس حكومة الاقليم، وفضلاً عن هذا فقد أُبعِد اغلب مناصريه في المؤتمر الثالث عشر وهو التزم الصمت، ولا يريد قادة الحزب الديمقراطي ان يراهنوا على نيجيرفان البارزاني بعد، لأنهم يعتقدون انه في النهاية وفي إطار اتفاق عائلي سيحتفظ بموقعه ومكانته ويدير ظهره لهم مرةً اخرى.

الحزب الديمقراطي الكوردستاني ومؤتمراته

المؤتمر (التأسيسي)الأول :

عقد المؤتمر التأسيسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني سراً بتأريخ ١٦ آب ١٩٤٦ في بيت (سعيد فهيم) في منطقة (الاعظمية) ببغداد، وشارك في هذا المؤتمر الأول (٧٠) عضواً، وسمي الحزب رسمياً (الحزب الديمقراطي الكوردي)، وأختير (الملا مصطفى) البارزاني غيابياً رئيساً للحزب واختير كل من (الشيخ لطيف) و(كاكة زياد) نائبَين لرئيس الحزب.

المؤتمر الثالث عشر :
هذا هو آخر مؤتمر ٍ للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وتم انعقاده في اربيل بتأريخ ١١ كانون الاول ٢٠١٠، وقد إختار المؤتمر للمرة (الخامسة) على التوالي مسعود البارزاني رئيساً للحزب، وعُيِّنَ نيجيرفان البارزاني نائباً لرئيس الحزب بدلاً من (علي عبدالله) المتوفي.

بابه‌تی په‌یوه‌ندیدار

الحصاد DRAW
من بغداد إلى أربيل.. فضائح فساد تهز صناعة النفط العراقية

متمانەت بە چاكسازییەكانی حكومەتی هەرێم هەیە ؟

بەڵێ
نەخێر
مافی به‌رهه‌مه‌كان پارێزراوه‌ بۆ دره‌و
Developed by Smarthand