أكراد العراق.. بين جحيم الضربات التركية والعودة إلى "المنطقة المحظورة"

2021-04-05 08:40:07

الحصاد draw:

الحرة - واشنطن

في شمال العراق، أطلقت تركيا حملة لاستهداف مسلحي حزب العمال الكردستاني، ضمن معركتها الممتدة لعقود مع المنظمة المسلحة، لكن القتال راح ضحيته مدنيون وأدى إلى انقطاع سبل العيش عن عائلات اضطرت للفرار تحت وطأة ضربات الطائرات المسيرة التركية.

صحيفة الغارديان البريطانية أوردت شهادات عدد من سكان منطقة أميدي (العمادية) في جبال زاغروس، تلك السلسلة الجبلية الممتدة في منطقة كردستان بين تركيا والعراق، والتي تتعرض لضربات من الطائرات بدون طيار التركية منذ أن صعدت الأخيرة حملتها في كردستان العراق، في يونيو من العام الماضي.

ويشير التقرير إلى "قائمة متزايدة من الضحايا المدنيين مع تصعيد تركيا لمعركتها الطويلة ضد المسلحين الأكراد خارج حدودها"، مشيرة إلى أن الصراع أودى بحياة المدنيين العراقيين أكثر من أي وقت مضى منذ انهيار وقف إطلاق النار (بين تركيا وحزب العمال الكردستاني) في عام 2015، وفقا لبيانات من منظمة "إير وورس"، التي أوردت مقتل ما بين 27 و33 مدنيا عراقيا وجرح 23 شخصا، العام الماضي، أي ما يزيد عن ضعف عدد القتلى المدنيين في عام 2019.

ويشاهد السكان في أميدي، وغيرها من المناطق المستهدفة، الطائرات التركية بدون طيار "وهي تحلق بصمت فوق قمم الجبال" ويقول سكان إن الضربات أصابت حتى الآن حوالي 70 في المئة من قمم المنطقة الوعرة.

ويشير التقرير إلى قصة مقتل ثلاثة أصدقاء، من بينهم رجل يدعى محسن سبيري، والعثور على جثثهم ممزقة إلى أشلاء بعد تعرضهم لغارة بطائرة مسيرة تركية أثناء قيامهم برحلة صيد للأسماك وجمع العسل البري والفطر.

أما الموقف التركي، فنقلت الصحيفة عن مصدر بوزارة الدفاع قوله إن العمليات التركية "تستهدف فقط العناصر الإرهابية"، وأنه "تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع إصابة المدنيين".

وأدت المعارك بين تركيا وحزب العمال الكردستاني، منذ اندلاعها عام 1984، إلى مقتل حوالي 40 ألف شخص.

ويستخدم حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة "إرهابية"، الجبال في شمال العراق لتدريب مسلحيه خلال قتاله ضد تركيا.

وفي يونيو الماضي، بدأت تركيا في تصعيد هجماتها على المنظمة في العراق، مستهدفة مواقعها العسكرية في جبال قنديل وسنجار بالإضافة إلى مواقع أخرى يتواجد فيها مسلحوها.

ونجحت العمليات الجوية التركية في ضرب كبار قادة الحزب، "ما أسفر عن مقتل عدد أكبر منهم في عام 2020 أكثر من أي وقت مضى"، بحسب الغارديان، لكن بعض الأسر، ومنها أسرة سبيري تقول إنه" لا توجد مساءلة عن الضربات التي تصيب المدنيين وتقتلهم".

وتسبب زيادة العنف في إحداث صدمة في جميع أنحاء أميدي ولجأت العديد من العائلات إلى مراكز المقاطعات مثل مدينة درلوك، ومن بينها عائلة سبيري، لكن هذا أيضا أدى إلى اكتظاظ تلك المناطق ونقص فرص العمل فيها.

وبسبب محدودية الفرص الاقتصادية، يضطر العديد منهم إلى العودة للجبال (التي كان يطلق عليها في زمن صدام حسين "المنطقة المحظورة" لأنها كانت تستضيف مقاتلين أكراد)، من أجل بيع الأعشاب البرية والفطر والعسل، وهو مصدر دخل كبير.

باكستيار، نجل محسن سبيري، قال للصحيفة: "كل ما نريده هو كسب لقمة العيش على أرضنا، لكن أوطاننا تحولت إلى ساحة للألعاب السياسية وألعاب القوة. كل من الأتراك وحزب العمال الكردستاني ملطخة أيديهم بدماء الأبرياء".

ويشير تقرير الغارديان أيضا إلى أن الأسر المتضررة التي لجأت لدرلوك لم تتلق تعويضا أو دعما من قبل حكومة إقليم كردستان أو تركيا عن خسائرها، وهم لا يعلمون ما إذا كانت هناك تحقيقات تجري بشأن ما تعرضوا إليه وفقدان أحبائهم.

أحمد نورالدين محي الدين، الذي قُتل شقيقه وابن أخيه أثناء بحثهما عن الطعام في أحد الأودية، قال: "نحن خائفون للغاية من البحث عن الطعام في المنطقة الآن، على الرغم من أنه يتعين علينا ذلك للبقاء على قيد الحياة. لا يوجد سبب لوجود حزب العمال الكردستاني أو تركيا هنا. .. إنهم موجودون هنا فقط ليدمروا حياتنا".

تمار أمين، فقد ابنته ووالدته أثناء القتال عام 1997، وقُتل ابنه في غارة تركية، عام 2017، تاركا أحفاده الستة من دون أب، ثم فقد هو ساقه اليمنى في عام 2018 بعد أن داس على لغم يعتقد أن حزب العمال الكردستاني زرعه.

قال أمين للصحيفة: "في كل عام يتم تقييد تحركاتنا بشكل أكبر... نفقد حريتنا. أخشى السماح للأطفال بالخروج واللعب... أتوقع أن يتم استهدافنا في أي لحظة الآن".

 

 

بابه‌تی په‌یوه‌ندیدار

الحصاد DRAW
من بغداد إلى أربيل.. فضائح فساد تهز صناعة النفط العراقية

متمانەت بە چاكسازییەكانی حكومەتی هەرێم هەیە ؟

بەڵێ
نەخێر
مافی به‌رهه‌مه‌كان پارێزراوه‌ بۆ دره‌و
Developed by Smarthand