الديمقراطية الامريكية ليست كذبة

2021-01-10 10:52:28



 
فائق يزيدي
شهدت العاصمة الامريكية يوم الاربعاء 6/1/2021، تظاهرات واحتجاجات لم يسبق لها مثيل في بلاد العم سام، وصلت لحد اقتحام انصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكونغرس الذي كان يعقد جلسة مشتركة لمجلس النواب والشيوخ لفرز اصوات الناخبين الذين صوتوا في الانتخابات التي جرت يوم 3/11/2020، والتي فاز بها مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن.

في الداخل الامريكي اتخذت جملة من الاجراءات لانهاء حالة الفوضى التي تسبب بها انصار ترامب والتي تعد سابقة في تاريخ الولايات المتحدة، حيث أعلنت عمدة واشنطن فرض حظر للتجوال وتبعه اعلان حالة الطوارئ لحين انتهاء ولاية الرئيس ترامب، وخلال اقتحام مؤيدي ترامب لمبنى الكونغرس دعا بايدن، ترامب ليطلب من انصاره العودة الى منازلهم وهو ما فعله ترامب، وعاد الكونغرس ليستأنف جلسته وصادق على فوز بايدن فيما اعلن ترامب مباشرة ان انتقالا سلسلا للسلطة سيتم يوم 20 كانون الثاني الجاري، وجل هذه الاحداث والتطورات ان دلت على شئ فهي تدل على ان هناك احترام للقانون والدستور والمبادئ العامة التي تسير عليها العملية السياسية في الولايات المتحدة. 

في الخارج على عكس الداخل وتحديدا في منطقتنا كانت النظرة مغايرة للاحداث الامريكية، وكالعادة كان التهكم والتقليل من شأن الولايات المتحدة ابرز ما ميز هذه النظرة، واعتبار ما رافق التظاهرات من مقتل متظاهرين واعتقال العشرات منهم قمعا وخنقا للديمقراطية وان الولايات المتحدة نظامها قمعي والديمقراطية الامريكية خدعة وما الى ذلك من المفردات والخطاب المعبر عن حالة يأس وعداء لكل ما هو امريكي، حتى وان كان ذلك مخالفا للواقع. 

تظاهرات واشنطن بكل تأكيد مثلها مثل تظاهرات العواصم والمدن الكوردية والعربية في منطقتنا لكن أسلوب تعامل الجهات ذات العلاقة بها هو المختلف، من دعا للتظاهرات وهو ترامب، حتى وان كان شبيها بأحد السياسيين لدينا ممن شارفت ولايته على الانتهاء ودعا انصاره للتظاهر في اربيل، الا ان ترامب احترم القانون في بلده ودعا انصاره للعودة الى منازلهم، ولم يحرضهم اكثر فأكثر ولم يحرك مجلس القضاء الاعلى ليفتي بأحقية بقائه في السلطة، بل لجأ للقضاء والقضاء نظر في طعونه ورفضها ولم يحكم بأهواء ترامب، في الطرف الآخر المؤسسات التشريعية والتنفيذية لعبت دورها واتخذت الاجراءات القانونية، بل وحتى ان الكونغرس علق جلسته لسويعات لكنه عاد وعقدها وصادق على فوز بايدن ولم يكن كما برلمانات منطقتنا يرفع جلسته لاشعار آخر او يغادر اعضاءه البلاد للخارج لحين عودة الهدوء، اي ان النواب والشيوخ التزموا بعملهم واثبتوا ان المؤسسة التشريعية يجب ان تؤدي دورها مهما كانت الظروف. 

على مر التاريخ التظاهرات لا تكون سلمية واي انسان او مجموعة حين تتظاهر فهذا يعني انها غاضبة وبالتالي فإن الاحتمالات مفتوحة لما ستؤول له التظاهرات لكن يبقى تعامل السلطات والمؤسسات مع المتظاهرين هو ما يحدد آلية ومصير التظاهرات، في الولايات المتحدة اثبت الامريكيون انهم دولة مؤسسات وان الديمقراطية لا تعني تعريض حياة المواطنين وامن البلاد للخطر، بل ان الديمقراطية هي لخدمة المواطنين وتحسين حياتهم وفي حال خال لرئيس ان يتمرد على القيم والمبادئ الديمقراطية فإن مؤسسات الدولة قادرة على ايقافه عند حده دون الذهاب الى المواجهة وادخال البلد في الفوضي.

في المشهد الامريكي هذا والذي يشبه كثيرا مشاهد وقعت في عواصمنا ومدننا، لنا دروس وعبر في كيفية ممارسة الديمقراطية واحترام القانون وكيفية اداء مؤسسات الدولة لمهامها وابعاد النظام السياسي والبلد عن الفوضى، وعلينا ان نستقيها بعيدا عن التقليل من شأن الديمقراطية الأمريكية لأنها بكل بساطة ليست كذبة بل هي تجسيد واقعي وحقيقي لمفهوم الديمقراطية، وما جرى من تظاهرات في واشنطن واقتحام الكونغرس محسوب للديمقراطية الامريكية وهو انتصار لها ولدولة المؤسسات في هذا البلد.


بابه‌تی په‌یوه‌ندیدار

جەندرمە لەناوخاكی هەرێمدا
ئاشتی هەورامی روبەڕووی دادگا قورسەكە دەبێتەوە

متمانەت بە هەنگاوەكانی چاكسازی كابینەی نۆیەم هەیە..؟؟

بەڵێ
نەخێر
مافی به‌رهه‌مه‌كان پارێزراوه‌ بۆ دره‌و
Developed by Smarthand